الصحة النفسية

الإعاقة العقلية

الإعاقة العقلية هي انخفاض كبير في مستوى الأداء العقلي للشخص منذ الولادة أو الطفولة المبكرة. وتوصف بأنه الحصول على معدل ذكاء أقل من 70 أو 75. بالإضافة إلى وجود تأخر أو نقص في مهارتين من المهارات التكيفية. ويعاني من الإعاقة العقيلة ما نسبته من 2 إلى 3 بالمئة من البشر مما يؤدي إلى محدودية في القدرة على القيام بأنشطة الحياة اليومية الاعتيادية. وتعني الإصابة بقصور كلي أو جزئي بشكل دائم، أو لفترة طويلة من العمر في إحدى القدرات الجسمية، أو الحسية، أو العقلية، أو التواصلية، أو التعليمية، أو النفسية. وتتسبب في عدم إمكانية تلبية متطلبات الحياة العادية من قبل الشخص المعاق واعتماده على غيره في تلبيتها، أو احتياجه لأداة خاصة تتطلب تدريبًا أو تأهيلًا خاصا لحسن استخدامها.

الإعاقة العقلية

  • تعرف بأنها حالة من توقف النمو الذهني أو عدم اكتماله بانخفاض عام عن المتوسط في الوظائف العقلية العامة بمقدار انحرافين معياريين عن المتوسط وذلك أذا كان مقياس وكسر هو المستخدم في القياس يقل نسبة ذكاؤه عن 70 درجة اما في بينية فانه يقل عن درجة 68.
  • ويتميز بشكل خاص باختلال في المهارات و قصور في السلوك التكيفي ويشير هذا المفهوم الي التوقعات الاجتماعية لمن هم في مثل سنه وهي أثناء دورة النماء. وفئته الاجتماعية في المسئوليات الاجتماعية او الاستقلال الشخصي والذي يظهر في مرحلة الطفولة الباكرة في المشي والكلام والرضاعة والمهارات الحسية واللغوية والرعاية الذاتية والمهارات الاجتماعية وقد يحدث التخلف مع أو بدون اضطراب نفسي أو جسمي آخر. وكذلك يظهر في مرحلة الرشد وقصور القدرة علي القيام بالأدوار الاجتماعية المسندة الية.
  • وظهور كلا من الانخفاض في الوظائف العقلية والقصور في السلوك التكيفي خلال مرحلة النمو أي قبل سن الثامنة عشر
  • ومن أشهرها متلازمة داون، وهي اضطراب خلقي ينتج عن وجود كروموسوم زائد في خلايا الجسم، وتزيد النسبة مع زيادة عمر الأم.

يمكنك مشاهدة ما هي عزة النفس

أنواع الإصابة بالإعاقة العقلية

يحدث ذلك عند وجود مشاكل تمنع نمو و تطور الدماغ بشكل جيد. وينتج عن ذلك عدم قدرته على القيام بالمهارات الفكرية والتكيف الاجتماعي بشكل طبيعي، و أنواع الإعاقة العقلية هي كالآتي:

اقراء عن:  التخلص من الوسواس القهري
الإعاقة العقلية الخفيفة:

وتتضمن علامات الإصابة بهذا النوع من أنواع الإعاقة العقلية.

  • على أن الأطفال المصابين بها يستغرقون بعض الوقت  ليتعلمو التحدث، ولكنهم يستطيعون التواصل بمجرد أن يتعلمون ذلك.
  • ويكون هؤلاء الأطفال مستقلين تمامًا في رعايتهم لأنفسهم عند الكبر.
  • مواجهة بعض المشاكلات في القراءة والكتابة.
  • تأخر النضج الاجتماعي.
  • وجود زيادة صعوبة في تحمل المسؤوليات مثل الزواج وتحمل المسؤوليات العائلة.
  • الاستفادة من خطط التعليم المتخصصة.
  • ويتراوح معدل الذكاء بين 50 – 69.
الإعاقة المتوسطة:

ومن مؤشرات هذا النوع من أنواع الإعاقة العقلية.

  • تواجد بطئ في فهم الغلة واستخدامها.
  • وجود صعوبات في التواصل.
  • ولكن باستطاعتهم تعلم المهارات الأساسية مثل : القراءة والكتابة والعد.
  • عدم مقدرة هؤلاء الأشخاص على العيش بشكل مستقل.
  • يمكنهم التنقل أو الذهاب إلى أماكن مألوفة لديهم من دون مساعدة.
  • المشاركة في أنواع مختلفة من الأنشطة الاجتماعية.
  • يتراوح معدل الذكاء ما بين 35 – 49.
إعاقة عقلية شديدة:

تشمل أعراض هذا النوع من أنواع الإعاقة العقلية.

  • توجد ضعف شديد وملحوظ في القدرات الحركية.
  • أضرار جسيمة وتأخر شديد في تطور الجهاز العصبي المركزي لديهم.
  • يتراوح معدل الذكاء ما بين 20 – 34.
الإعاقة العقلية العميقة:

وتتضمن هذه الإعاقة مجموعة من الأعراض منها.

  • عدم المقدرة على فهم الأوامر، أو الطلبات، أو الامتثال لها.
  • السلس البولي.
  • الجمود.
  • وجود قدرات تواصل بدائية غير لفظية.
  • عدم القدرة على الاعتناء بأنفسهم من دون وجود المساعدة المستمرة والحاجة الدائمة للإشراف والمساعدة.
  • معدل الذكاء أقل من 20.
إعاقة عقلية أخرى:
  • غالبًا ومعظم الأشخاص في هذه الفئة إما يكون من أصحاب الإعاقة الجسدية.
  •  أو من الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع.
  • لا يتواصلون عن طريق التحدث.
  • أو يعانون من إعاقات جسدية أُخرى.

الأسباب ومؤثرات الخطر للإصابة بالإعاقة العقلية

هناك الكثير من المؤثرات الطبية والبيئة التي قد تُسبب الإعاقة الذهنية. ويمكن لبعض ذلك الحالات أن تكون ذات منشأ جيني. ويمكن لبعض هذه المؤثرات أن تكون موجودة قبل الحمل، في حين تتوفر مؤثرات أخرى في أثناء الحمل، أو في أثناء الولادة، أو بعد الولادة. العامل المشترك بينها جميعًا هو أن شيئًا ما يؤثر في نمو وتطور الدماغ. حتى مع التطورات الحديثة في علم الوراثة، وخاصة تقنيات تحليل الصبغيات. فلا يمكن تحديد مؤثر واضح للإعاقة العقلية في كثير من الأحيان.

تتضمن بعض الأَسباب التي يمكن أن تحدث قبل الحمل أو بالتزامن مع حدوثه على
  • الاضطرابات الوراثية، مثل: بيلة الفينيل كيتون (Phenyketonuria-PKU)، أو مرض تاي ساكس (Tay-Sachs أو قصور الغدة الدرقية أو الورم العصبي الليفي.
  • تشوهات الكروموسومات، مثل: متلازمة داون.
تتضمن بعض الأَسباب التي يمكن أن تحدث اثناء مرحلة الحمل مثل
  • سوء التغذية الحاد لدى الأمهات أو مشكلات غذائية أخرى.
  • عدوى فيروس العوز المناعي البشري، أو فيروس هربس البسيط ، أو فيروس الحصبة الألمانية ، أو داء المقوسات ، أو الفيروس المضخم للخلايا ، أو فيروس زيكا.
  • التسمم  بالرصاص أو الزئبق .
  • الكحول والمخدرات (خلل طيف الكحول الجيني )
  • الأدوية (مثل الفينيتوين phenytoin، فالبروات valproate، ايزوتريتينوين isotretinoin، وأدوية المُعالجة الكِيميائيَّة السرطان)
  • تطور الدماغ الغير طبيعي (مثل الكيسة الدماغية المساميّة، انتباذ المادة الرمادية gray matter heterotopia، والقيلة الدماغية encephalocele)
  • مقدمات الانسمام الحملي و الولادات المتعددة  (مثل ولادة توأم أو ثلاثة توائم)
تشمل العوامل التي يمكن أن تحدث خلال فترة الولادة ما يلي:
  • الخداج الشديد.
  •  نقص الأُكسجين.
  • الولادة المبكرة.
 تتضمن بعض الأسباب التي يمكن أن تحدث بعد الولادة ما يلي:

مضاعفات الإعاقة العقلية

عندما تحدث الإعاقة العقلية مع مشكلات جسدية خطيرة أخرى فقد يكون للطفل عمر متوقع أقل من المتوسط، ومن الممكن أيضًا أن يكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الخلقية، والصرع.

تشخيص الإعاقة العقلية

 يتم تشخيص الإعاقة العقلية، يجب أن يتمتع الطفل بمهارات فكرية وتكيفية أقل من المتوسط، لذلك سيجري الطبيب ما يأتي:

  • تقيم عام وذلك من خلال الأهل وملاحظة الطفل .
  • اختبارات قياسية لتحديد معدل ذكاء الطفل.
  •  إجراء بعض الفحوصات المعملية والتصويرية والتي تساعد الطبيب في الكشف عن الاضطرابات الوراثية والأيضية، والمشكلات الهيكلية في دماغ الطفل.

طرق الوقاية من الإعاقة العقلية

يمكن الوقاية من بعض أسباب الإعاقة العقلية، وتشمل الآتي:

  • ينصح للمرأة أثناء الحمل بتجنب شرب الكحول والمخدرات، حيث يؤدي ذلك الى الإصابة بمتلازمة الكحول الجنينية.
  • لا بد من الحصول على الرعاية الازمة قبل الولادة، وتناول فيتامين ما قبل الولادة.
  • يجب الحصول على كل أنواع التطعيم ضد الأمراض المعدية والذي يقلل خطر الإصابة بالإعاقة العقلية.
  • يوصى بإجراء الاختبارات الجينية قبل الحمل للتأكد من عدم وجود تاريخ من الخلل الوراثي.
  • يمكن إجراء فحوصات معينة أثناء الحمل، مثل: الموجات فوق الصوتية، وبزل السلى للبحث عن المشكلات المتعلقة بالإعاقة العقلية.

يمكنك مشاهدة أيضاً كيف تتخلص من نوبات الهلع والخوف

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!