طب وصحة

علاج الصداع النصفي

علاج الصداع النصفي أمر ضروري، وذلك لأن الإصابة بهذا النوع من الصداع ووجع الرأس من شأنه أن يسبب للشخص الكثير من الإزعاج والألم، ويفقده القدرة على أداء مهامه الأساسية خلال اليوم، لذا فيجب اللجوء إلى علاجات الصداع النصفي سواء الطبية أو الطبيعية.

علاج الصداع النصفي

تختلف العلاجات الطبية المتاحة للصداع النصفي على حسب نوع النوبة التي يعاني منها المريض، لذا نعرض لكم فيما يلي أشهر العلاجات المتاحة بشكل عام:

  • يمكن علاج الصداع النصفي عن طريق العلاج المانع، وهو نوع من العلاج ينصح به للأشخاص الذين يعانون من أكثر من أربع نوبات من الصداع النصفي خلال الشهر الواحد، ويمكن أن تزيد مدة النوبة عن أثنى عشر ساعة.
  • تعتبر الأدوية التي تحاصر المستقبلات بيتا من أشهر الأدوية المناعة لنوبات الصداع النصفي، مثل: الميتوبرولول، وكذلك مضادات الاكتئاب، مثل: الأميتريبتيلين، وفينلافاكسين.
  • تعتبر الأدوية المضادة للاختلاج خيار جيد لعلاج نوبات الصداع النصفي، ومنها الفالبروات، وتوبيراميت.
  • يوجد أدوية أخرى تساهم في تخفيف أعراض نوبة الصداع النصفي لكنها لا تمنعها، ومنها الباراسيتامول، مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، الأسبرين، والأيبوبروفين، والنابروكسين، وديكلوفيناك، وأخيراً مسكنات أفيونية المفعول لكن لا ينصح بها كخيار أول لعلاج الصداع النصفي.
  • يوجد كذلك أدوية لعلاج نوبات الصداع النصفي الشقيقة ومنها اليتريبتان، ناراتريبتان، ريزاتريبتان، سوماتريبتان، زولميتريبتان، جميع هذه الأدوية تمتلك تأثير فعال للغاية للتخلص من نوبات الصداع النصفي.
  • يمكن في بعض الحالات يؤدي الصداع النصفي إلى القيء، لذا يجب الاستعانة ببعض الأدوية المضادة للقيء وذلك حتى تساعد على تخفيف الألم والصداع، وتمنع حالات التقيؤ التي تأتي مع نوبة الصداع النصفي، من أهم أنواع الأدوية في هذه الفئة دواء ميتوكلوبراميد، وكلوربرومازين، بروكلوربيرازين، دروبيريدول، ديفينهيدراومين،
اقراء عن:  أسباب ألم أسفل البطن أثناء الدورة الشهرية

شاهد أيضًا: اعراض الجيوب الانفية

علاج الصداع النصفي السلوكي

للعلاج النصفي طرق علاج مختلفة، وذلك لأنه من المشكلات الصحية التي تعتبر معقدة نوعاً ما، لأن أسبابه كثيرة، وأعراض أيضاً تختلف بناءً على أنواعه، لكن فيما يلي سوف نعرف العلاج السلوكي الذي يحد من تكرار نوبات الصداع النصفي:

  • يجب أن يحافظ المريض على نومه منتظماً.
  • يفضل تناول وجباته الغذائية في مواعيد منتظمة.
  • يجب أن يحد من نشاطه البدني ليكون متوسط.
  • يجب أن يبتعد المريض عن كل المشروبات والمأكولات التي تحتوي على كمية من الكافيين، ومادة التيرامين، وكذلك غلوتومات أحادية الصوديوم، والنترات.

فوائد علاجات الصداع النصفي

كما أصبح الأمر واضح الآن يوجد علاجات كثيرة للغاية لعلاج الصداع النصفي بمختلف أنواعه، وذلك لأنه من الحالات الطبية المختلفة المتشعبة، وعلى هذا نعرف فيما يلي الفوائد العامة لأغلب هذه الأدوية:

  • تساعد أدوية الصداع النصفي على الحد من تردد وحدة، ومدة نوبات الصداع.
  • تناول الأدوية خلال النوبات الحادة يساعد على زيادة الاستجابة للعلاج، وهذا بدوره يفيد في علاجها بشكل عام.
  • أخذ هذه الأدوية بناءً على الحالة المرضية يساعد على تحسين أداء المرضى في حياتهم اليومية ويحميهم من العجز عن ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.
  • تناول الأدوية في بداية ملاحظة الإصابة بالصداع النصفي يساعد على الحد من تطور المرض، حيث يجدر ذكر أن نوبات الصداع النصفي الحادة يمكن أن تتحول إلى نوبات مزمنة مع الوقت والتكرار.

علاج الصداع النصفي منزليا

يجب أن يأخذ العلاج المنزلي في الاعتبار مع العلاجات الطبية والسلوكية المذكورة أعلاه، وذلك لتعزيز عملية الشفاء من الصداع، ومن أهم هذه العلاجات ما يلي:

  • استخدم كمادات الثلج الباردة: يساعد وضع كيس قماشي به ثلج على الجبهة، وفروة الرأس، والرقبة في التخفيف من نوبة الصداع النصفي، ويحد كذلك من الشعور بالألم في المنطقة، وذلك لأن كمادات الثلج تساعد على الحد من تدفق الدم إلى منطقة الرأس.
  • تناول كم معتدل الكافيين حيث يتواجد في العديد من المشروبات، وكذلك المأكولات مثل: الشاي بأنواعه، القهوة، والشوكولاتة، وتناول كم معتدل من الكافيين يساعد على الحد من أعراض نوبات الصداع الشقيقة، ويعزز امتصاص دواء الصداع النصفي.
  • يفضل أن يجلس مريض الصداع النصفي في غرفة معتمة وهادئة، وذلك لأن الجلوس في مكان مضيء ويوجد به حتى ولو قدر بسيط من الضجة أو الضوضاء من شأنه أن يجعل نوبات الصداع النصفي أسوأ، بينما الجلوس في مكان مظلم وهادئ من شأنه أن يسرع من وتيرة عملية الشفاء.
  • يفضل أن يتجنب مريض الصداع النصفي ممارسة نشاط بدني عالي أو ممارسة التمارين الرياضية خلال نوبة الصداع الشقيقة، وذلك لأن ممارسة الرياضية من شأنها أن تجعل الوضع أصعب، لأنها تزيد من الألم وحدة سوء الأعراض.
  • يجب أن ننوه أن ممارسة الرياضة في الأيام أو الأوقات التي لا يعاني فيها المريض من نوبة من شأنها أن تساعده على حماية نفسه من النوبات المؤلمة في المرات القادمة، وذلك بفضل إفراز مادة الاندروفين التي تحارب الألم، وتساعد على الحد من التوتر، وتعزز النوم بسهولة ويسر.
  • يجب أن يحرص مريض الصداع النصفي بعد حصوله على التشخيص أن يقوم بتناول الأدوية التي وصفت له في الأوقات المحددة لها، وذلك لأن الالتزام يساهم بشكل كبير في تسريع وتيرة عملية الشفاء.
اقراء عن:  كيفية علاج تورم اصابع القدم

شاهد أيضًا: علاج التهاب اللوزتين بالليمون

مضاعفات الصداع النصفي

الصدع النصفي ليس مرض بسيط كما يظن البعض، وذلك لأنه يمكن أن يتطور ليسبب واحد من المضاعفات التي سوف نذكرها لكم فيما يلي:

  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • زيادة ارتفاع ضغط الدم.
  • تدهور حالات مرضى أمراض القلب المختلفة، أو الإصابة بأحد أمراض القلب.
  • تطور نوبات الصداع إلى نوبات الصرع.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • الولادة المبكرة في حال كانت المريضة حامل.

الوقاية من نوبة الصداع النصفي

بعد معرفة جميع العلاجات المتوفرة للصداع النصفي سواء على الصعيد الطبي، أو المنزلي، نعرض لكم ما هو أفضل من العلاج وهو الوقاية، وفيما يلي نصائح تقي الشخص من الإصابة بنوبة صداع نصفي:

  • تناول عناصر غذائية تعتبر مصادر للمغنيسيوم، مثل، الخضروات الورقية ذات اللون الخضراء.
  • الحفاظ على مواعيد نوم ثابتة ومقدار نوم جيد يتراوح بين سبع إلى ثماني ساعات، ويفضل تجنب النوم أكثر أو أقل من هذه المدة.
  • ممارسة نوع من الرياضة مثل اليوغا، المشي، التمارين الرياضية، السباحة، وذلك لأن الرياضة تساهم في الحد من الإصابة بنوبات صداع مقبلة.
  • تناول عناصر غذائية تحتوي على فيتامين ب 12 مثل الحليب، والسمك.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على كم كبير من الأملاح مثل الجبن المعتق، وذلك لأنها تحفز على الإصابة بالشقيقة.
  • تجنب محفزات الإصابة بالصداع النصفي مثل الضوء الساطع، والروائح النفاذة.

شاهد أيضًا: أعراض جلطة المخ 

علاج الصداع النصفي شامل ومتشعب، حيث يوجد جزء من العلاج يعتمد على الأدوية الطبية، ويوجد جزء آخر يعتمد على العلاج السلوكي، بالإضافة إلى أن العلاج المنزلي يؤثر بشكل ملحوظ على سرعة عملية الشفاء.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!