الصحة النفسية

كيف تخرج من الحزن

كيف تخرج من الحزن … يعد الحزن في حد ذاته من اخطر المشاعر التي يمكنها أن تغتال البدن والروح، وتؤثر عليهم بشكل مدمر قد يصل إلى حد عدم القدرة على الصلاح من جديد. عندما يسكن الحزن القلب لا يسهل براحه، وقد تفشل العديد من المحاولات على مر السنين على التخلص منه أو زحزحته. لذا يجب علينا الحفاظ على قلوبنا بشتى الصور والابتعاد عن ما يؤذيها حتى لا تنكسر ونعيش بدون ترميم. قد نميل إلى الدخول في مزاج سيء في مواجهة المشاكل، مشاكل في العمل والأسرة والصحة وما إلى ذلك. غالبًا ما ندخل في مزاج سيء حقًا عندما لا تكون المشكلات كبيرة. إذا كان هناك سيل من المشاكل ، فإننا نميل إلى الدخول في حالة الحزن. يؤدي تراكم تلك المشاعر التهديد بالإصابة بالاكتئاب.
في بعض الأحيان نصاب بالحزن من مجرد مشكلة واحدة صغيرة. لا يدرك معظم الناس أن علاج الاكتئاب صعب للغاية. من الأسهل بكثير تجنب الاكتئاب في المقام الأول. من أجل البقاء بعيدًا عن الاكتئاب ، من المهم العمل على تقلباتنا المزاجية السلبية ( الحزن ) بمجرد حدوثها وعدم السماح لها بإحباطنا والدخول في عالم الاكتئاب.

كيف تخرج من الحزن

الشعور بالحزن والضيق النفسي من المشاعر السلبية التي تواجه الكثير من الناس، نتيجة صعوبات الحياة وكثرة الأعباء المنزلية، والوظيفية، و الصحية، وتركم تلك المشاعر يهدد بالإصابة بالاكتئاب. ولتتمكن من تحويل المشاعر السلبية إلى مشاعر إيجابية، تساعدك على اجتياز ذلك الفترات الصعبة في الحياة عليك. باتباع تلك النصائح لتحويل مشاعر الحزن إلى مشاعر إيجابية تمكنك من القيام بمهامك المختلفة دون الشعور بالملل والحزن. والتي نتعرف عليها الآن من خلال ما يلي.

التفكير بإيجابية:

  • تذكر أقسى أيام حياتك التي مرت عليك من قبل وتمكنك من القيام بحل مشكلاتك القديمة والتخلص من الحزن فيها، ستكون تلك الذكريات هي الدافع وراء التخلص من مشاعرك الحزينة، فقط قوم بالنظر إلى أن مشكلاتك ستحل بالوقت وأنها ستنتهي في وقت ما وكل ما عليك فعله هو حسن التصرف لتتمكن من التخلص من تلك المشاعر وعدم التفكير في أسبابها لتجنب أعراض ذلك على صحتك النفسية.
اقراء عن:  كيفية تبييض المناطق الحساسة

التنفس بعمق:

  • تنفس بعمق فالتنفس بطريقة صحيحة قادر على إخراج مشاعر الحزن بداخلك، ابدأ من الآن بالتنفس بعمق ثم الزفير بانسيابية وراحة لضمان الشفاء من مشاعر الحزن والقلق والتوتر.
  • في حالة الاستفزاز و الانفعال عليك بالتزام الهدوء والاسترخاء وتدرب عليه والتزم البرود أمام الاستفزاز وانظر إلى ماذا سيكون بعد رد فعلك ما مكسبك من العصبية والانفعال .

الاسترخاء والتأمل

  • لا بد من التفكير في قدراتك واستطلاع على إنجازاتك في الماضي، وإن كانت صغيرة فأنت تقدر على تركيز الضوء عليها لتكون مضيئة في حياتك ولتبعث بالأمل، والشعور بالفرحة في المستقبل ويطمئن بها قلبك فلا يوجد إنسان عديم القدرات والإنجازات ولكنها موارد عقلية وفكرية تحتاج فقط إلى من يرشدك إليها وأن تسلط الضوء عليها وتيقن بأنها أسهل الطرق وأبسطها المؤدية إلى التغيير الجذري بإذن الله.
  • الاسترخاء والتأمل في الطبيعة وجمالها، حيث يعتبر التأمل من الخطوات الجيدة التي يساعد على التخلّص من الحزن والحصول ،والحفاظ على الصحة النفسية والعقلية. وتزيد من السعادة لدينا. وهذا لأن التأمل يساعد على تحفيز الغدة النخامية، مما يساعد على إطلاق هرمون الأندروفين مما يعزز من الاسترخاء والتقليل من أعراض القلق والاكتئاب والتخلص من التوتر. ولذلك كل ما عليك هو التأمل يوميا لمدة عشرة دقائق فقط مع تمارين التنفس.

الشعور برضاك عن ذاتك:

  • لا بد من الشعور برضاك عن ذاتك وأن تكون أنت وحدك فقط ولا أحد غيرك. ولا داعي للتشاؤم وإعطاء المشاكل والمواقف أكبر من حجمها وحاول دائما تقليص حجمها وتبسيطها بقدر ما تستطيع.

أشغل أوقات فراغك :

  • لا تدع مساحة الفراغ تتسع في حياتك فالفراغ خير صديق للأفكار السلبية ،ويمكن للانشغال أن يكون وسيلة فعالة للتغلب على الحزن والاكتئاب، وذلك عن طريق الاستماع الى الموسيقى حيث تُعتبر الموسيقى هي غذاءً للروح فالاستماع إلى لحن يعطيك التفاؤل ويمكنه أن يغير الحالة المزاجية على الفور، ويخلق أجواءً أكثر فرحة و إيجابية، ويغيّر كيمياء الدماغ، ويحسَّن الحالة المزاجية للأشخاص. أو ارسم أو صنع بعض الأشغال اليدوية التي كلما صنعت منها ما أعجب أصدقائك، أو تربية حيوان أليف والعب معه حيث أكدت الدراسات أن تربية حيوان أليف والاهتمام به واللعب معه لمدة ربع ساعة فقط يزيد من هرمونات السيروتونين والبرولاكتين، بالإضافة إلى أنه يقلل من هرمون الكورتيزول مما يقلل من التوتر والشعور بالوحدة، والتقليل من الطاقة السلبية التي يشعر بها الإنسان.
    ، أو الذهاب في نزهة على الأقدام، أو قراءة كتاب، أو أي شيء يبعد الشخص عن الحزن ومخاوفه وقلقه.
اقراء عن:  كيف أزيل حفر الوجه

الابتعاد عن ما يزعجك

  •  إذا كانت تعاني من الحزن نتيجة تواجد شخص غير مرغوب فيه، يعكر صفو حياتك ويسيئ إليك، فابدأ فوراً باتخاذ قرار الابتعاد عنه وقطع كل صلاتك به، مع مواجهته بقرارك بدون إهانة أو تجريح.

تناول الشوكولاتة:

  • لتعديل الحالة المزاجية يمكنك تناول الشوكولاتة. وهذا وفقا للأبحاث العلمية التي أكدت أن الشوكولاتة لها تأثير على تعزيز هرمونات السعادة وتقويتها. وهذا لأن الشوكولاتة لها تأثير على هرمون الأندروفين. فضلا على الفوائد الصحية لها مثل التقليل من الالتهابات وتخفيف معدل ضغط الدم وحماية الشرايين ولهذا يجب أن يتم تناول الشوكولاتة.

ممارسة الرياضة

  • تساعد ممارسة الأنشطة الرياضة في تعدل المزاج. حيث يفرز الجسم مركب الإندورفين اثناء ممارسة الأنشطة الرياضية. وذلك يساعد في تحسن المناعة الطبيعية ، وتجلب السعادة فلا تتهاون في ممارستها باستمرار. وأفضل الأوقات لممارسة الرياضة صباحاً فور استيقاظك. وتعطي ممارسة الأنشطة الرياضية باستمرار فوائد صحية أخرى، مثل: خفض ضغط الدم، والحماية من أمراض القلب والسرطان، وتعزيز احترام الذات. وينصح الخبراء بالحصول على نصف ساعة إلى ساعة من التمارين المعتدلة. مثل: المشي السريع ثلاث إلى أربع مرات على الأقل في الأسبوع.

يمكنك مشاهدة كيف تعالج النسيان

نصائح أخرى للتخلص من الحزن

  • التقرب الي الله عز وجل حيث يبعد عنا الشر والغم والحزن، فإن هذه الأمور نتخلص منها عند التوكل على الله.
  • عدم التعرّض للأحاديث السلبية التي تجعل الجو مليء بالحزن والقلق، واللجوء إلى الأحاديث المسلية والمضحكة.
  • ملازمة الأشخاص الذين يشعروننا بالفرح والراحة واللجوء إليهم في أوقات الضيق والقلق، والابتعاد عن الأشخاص الذين يسببون لنا القلق وعدم الراحة.
  • اتباع نظام روتيني يومي متكرر يتسبب في الإصابة بالملل، وعدم القدرة على الشعور بالسعادة. لذلك ينصح علماء علم النفس بضرورة التخلص من الروتين اليومي باتباع عادات صحية وجيدة كالقراءة، أو الاستمتاع بممارسة التمارين الرياضية للتخلص من الملل والاستمتاع بحياة صحية وسعيدة.
  • ممارسة الهوايات المحبّبة لنا، والنشاطات التي تشعرنا بالسعادة كالمشي والسباحة، أو ممارسة الرياضة العنيفة لتفريغ ما بداخلنا.
  • التذكر الدائم للحظات الجميلة التي مرّت بحياتنا والابتعاد عن السيئة منها.
  • المحافظة على الابتسامة، لما لها من تأثير إيجابيّ على النفسية والمساعدة على التخلّص من القلق والتوتر.
  • تناول الأغذية التي تهدئ الأعصاب وتحسّن المزاج، كالليمون والبرتقال، والتقليل من تناول ما يعكّر مزاجنا كالمشروبات الغازية
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات بناءا على الأبحاث العلمية، فإن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، تساعد على زيادة مستويات السيروتونين والتي تساعد على تعزيز الحالة المزاجية. وبالتالي تساعد على الحصول على السعادة، ومن أفضل أنواع الكربوهيدرات التي يجب أن تتواجد في الأكلات الشوفان والأرز البني.
  • تفريغ ما بداخلنا عن طريق الكتابة، ككتابة المذكرات. اليوميّة.
اقراء عن:  كيف أعرف أني مريض نفسياً

يمكنك مشاهدة أيضاً كيف أعرف أني مريض نفسياً

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!