الصحة النفسية

ماذا يعرف العلماء عن التخاطر؟

ماذا يعرف العلماء عن التخاطر؟ يُعرَّف التخاطر بأنه توارد أفكار ومعلومات من أي نوع من عقل إلى آخر ، أي القدرة على نقل الكلمات أو المشاعر أو الصور إلى عقل شخص آخر. بينما لا يوجد دليل على وجود التخاطر ، لا يزال بإمكانك تجربته. استرخِ جسدك وعقلك ، وتخيل أن جهاز الاستقبال أمامك مباشرة ، وركز أفكارك على إرسال كلمة أو صورة بسيطة لهم. تبادلي الأدوار في إرسال الرسائل واستلامها مع صديق مقرب أو قريب ، وتتبع تقدمك في دفتر يوميات. مع الممارسة ، قد تفاجأ عندما تجد أنك وصديقك تتمتعان بعلاقة ذهنية قوية.. وقد ذكر الكثير من العلماء عن التخاطر وذلك سوف نعرف من خلال ما يلي .

ماذا يعرف العلماء عن التخاطر؟

  • تم تعرّيف العلماء عن التّخاطر على أنه عملية توصيل للمعلومات من شخصٍ إلى آخر ، دون تواجد تلامسٍ جسدي أو استخدام أيّ حواسّ بشرية معروفة كاللمس والرؤية وغيرها من أساليب الاستجابة. فقط من خلال عقلك يمكن إرسال رسائل و مشاعر إلى شخص أخر حتى لو كان يوجد بعد في المسافة منك . لكن في أغلب الأحيان يُعتبر التُخاطر علمًا زائفًا . فقد فشلت الأبحاث على مرّ الزمن في الوصول إلى أيّ دليلٍ مقنعٍ يمكن من خلاله إثبات أنّ التّخاطر موجود. حيث أن معظم علماء النفس بل وعملياً كل علماء الأحياء يعتبرون أن الدليل الذي يدعم التخاطر ليس له قيمة علمية. وعلى الرغم من أن ذلك الفرضيات ما تزال غير مثبتة. يقول خبراء علم النفس التخاطري ، إنه يمكن أن يكون لدينا اتصال تخاطري ، إذا كنا متصلين مع أشخاص على مستوى عاطفي أو عقلي أو روحي ، كالذي يحدث بين الأم وأبنائها أو بين الأزواج المتحابين ، دون نية القيام بذلك ، أو حتى إدراك أن ذلك ممكن.
  • ويؤمن بعض من علماء النفس ان لكل انسان مهما كان جنسه او عمره او حالته العقلية قدرات خاصة يمكن ان تظهر في وقت تعرضه او تعرض من يحب للخطر الشديد ، وتساعد في حمايته من هذا الخطر وذلك بتحريك الجسم بصورة لا ارادية وابعاده عن مصدر الخطر ، ولكن هناك علماء يرجعون امتلاك بعض الاشخاص لقدرات عقلية خارقة او لقدرات احساس واستشعار عن بعد الى امتلاكهم القدرة القوية على التخاطر . ويرى بعض العلماء ان القدرة على التخاطر كانت اقوى عند الانسان البدائي الذي كان بحاجة لها لتحميه من الاخطار المحدقة المحيطة به في تلك البيئة المتوحشة التي عاش فيها .

يمكنك مشاهدة علاج الوسواس القهري

دراسات العلماء حول التخاطر

تعدّدت الدراسات والأبحاث العلمية للعلماء حول التّخاطر . وذلك الدراسات نوضّحها على النحو التالي:

دراسة الخلايا العصبية المرآتية

  • تشير هذه الدراسات إلى أننا لا نبالغ عند قولنا أنه يمكننا أن نتخيل أفكار وعواطف ومشاعر الأفراد الآخرين المتواجدين بالقرب منا تلقائيًا. فقد أظهرت الكثير من الدراسات وجود خلايا عصبية تعمل بمثابة مرايا آلية تمكّننا من قراءة عقول الآخرين . حيث يمكن وصف تلك الخاصية بالعاطفة أيضاً. وذلك  يكون بأن لديك القدرة على فهم مشاعر وعواطف الآخرين في الوقت الذي يعجز عن وصف مشاعرهم بالكلمات . ويوجد دراسةٌ أُجريَت على 30 متطوعًا نُشِرَت في مجلة الطب النفسي البيولوجي عام 2007 ، حيث وجدت هذه الدّراسة أن الأوكسيتوسين (Oxytocin) – وهو هرمون يزيد الثّقة وسلوك النهج الاجتماعي ، ينشط القدرة على تفسير الإشارات الاجتماعية الدقيقة ، كما أنه يُحسّن القدرة على استنتاج الحالة العقلية للآخرين من خلال الإشارات الاجتماعية لمنطقة العين.

دراسة الاتصال بعيد المدى

  • على عكس دراسة الخلايا العصبية المرآتية. حيث تشير ذلك الدراسة إلى القدرة في التواصل من دماغٍ إلى دماغٍ آخر من خلال الإنترنت. وذلك قد أظهرته دراسةٌ نُشِرَت في مجلة بلوس ون عام 2014؛ نجح العلماء خلال هذه التجربة بنقل تيارات من البتات (بالإنجليزية: Bits) شبه العشوائية التي تمثل الكلمتين “hola” و “ciao” بنجاح من دماغٍ إلى آخر بين أفراد بشرية يبعدان بمسافةٍ كبيرة، مع الحرص على ضمان عدم مشاركة الأنظمة الحسية أو الحركية في عملية تبادل هذه المعلومات.

أنواع التخاطر

تتضمن ثلاثة أنواع من التخاطر سنتعرف عليها فيما يا يلي:

التخاطر العقلاني mental telepathy:
  • التخاطر العقلي ويعني انتقال الأفكار من عقل إلى آخر ويستخدم هذا النوع مركز الحلق والمستويات السفلية من العقل، ولا يزال التخاطر الذهني العقلاني نادراً حتى الآن، ومن التجارب الشهيرة على ذلك كتاب راديو العقل الذي نشره الكاتب ابتون سنكلير ويشرح فيه محاولات التخاطر العقلاني بينه وبين زوجته ماري كريغ.
  • في أواخر عام 1920 كان سنكلير يرسم صورة ويضعها في ملف مغلق مختوم في غرفة أخرى وتقوم زوجته بمحاولة رسم نسخة مكررة من الصورة من خلال التخاطر الذهني، وفي عام 1930 عندما نشر سنكلير الكتاب الذي يشرح محاولاته في التخاطر العقلي كان معدل دقة ماري كريغ في التخاطر مع زوجها مثيراً للإعجاب والاستغراب بالنسبة للناس وللعلماء، ويعتبر كتاب راديو العقل خطوة مهمة في دراسة التخاطر.
spiritual telepathy التخاطر الروحاني:
  • يطلق عليه التخاطر المعلوماتي الفكري Telepathy. ويعد التخاطر الروحي أو التخاطر من الروح إلى الروح هو أعلى شكل من أشكال التخاطر، ويصبح متاح فقط عندما يتمكن الإنسان من الربط بين العقل والدماغ والروح. وقراءة العقول وانتقال مباشر للأفكار دون استخدام قنوات الاتصال الحسية، ومن ثم يصبح قادراً على الانتقال بين العالم المادي والروحي، كما يعتقد أن معظم المبدعين والمفكرين الذين لديهم القدرة عل الدخول إلى الجوانب الخفية من الروح يتميزون بالقدرة على هذا النوع من التخاطر الروحي. وقد يتم التخاطر الروحي من خلال التقاء معظم الأشخاص الذين يشتركون في التخاطر من خلال أحلامهم، وعندما يستيقظون يتذكرون المحادثة ، ويشعرون بعلاقة روحية قوية ، غير قابلة للتفسير مع هؤلاء الاشخاص.
التخاطر الغريزي:
  • مثل الشخص وحبيبته والأم والأبناء والرجل وزوجته. إذا كان لابد من ترتيب أنواع التخاطر فإن التخاطر الغريزي يكون في أخر الترتيب. و هذا النوع من التخاطر معروف بدرجة كبيرة في عالم الحيوان وأيضاً بين الإنسان والحيوان. فمن أهم الملاحظات المتعلقة بهذا النوع من التخاطر قدرة الحيوانات الأليفة على الشعور بوصول صاحبها حتى وإن عاد إلى المنزل بأوقات عشوائية وبوسائل مختلفة ، حيث قدم عالم الأحياء روبرت شيلدرايك دراسة عن التخاطر الطبيعي أو الغريزي في كتابه (الحيوانات التي تعلم أن أصحابها قادمون إلى البيت) ، وذلك من خلال دراسة سلوك مجموعة من الحيوانات الأليفة عندما يقترب أصحابها من الوصول إلى المنزل مع تغيير المواعيد ووسائل النقل. ويعتقد أن هذا النوع من التخاطر يلعب دوراً كبيراً في رحلات الهجرة التي تقوم بها الحيوانات عبر آلاف الكيلومترات. وفي الغالب يكون التخاطر الغريزي واضحاً عندما يكون الشخص قادراً على معرفة مشاعر واحتياجات شخص آخر بالرغم من بعد المسافات بينهم. وينتشر هذا النوع بين الأشخاص الذين تربطهم علاقة ومشاعر عاطفية قوية مثل الشخص وحبيبته والأم والأبناء والرجل وزوجته. كما تشير إليه دراسة عن الأشخاص الذين لديهم نسبة عالية من هرمون الأوكسيتوسين، عندما يعانقون بعضهم البعض.

يمكنك مشاهدة أيضاً صفات الشخصية النرجسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!