عام

مرض المياه الزرقاء في العين

يطلق علي الحيز الصغير الموجود في مقدمة العين اسم غرفة العين الأمامية حيث يتدفق سائل صافي في هذه الغرفة ويتم تصريفه منها بشكل مستمر وفي حالة أصبحت عملية تصريف هذا السائل عملية بطيئة فبالتالي يحدث تجمع للسائل في غرفة العين وبالتالي يزداد الضغط داخل العين وفي حالة إذا لم يتم علاج هذه الحالة فمن الممكن أن يتعرض العصب البصري وغيره من أجزاء العين إلي التلف ومن الممكن أن يتسبب في الإصابة بالعمي وهذا ما يسمي ب مرض المياه الزرقاء في العين

أنواع المياه الزرقاء في العين

تم تصنيف هذه المرض إلي نوعين فالنوع الذي يترافق مع وجود انسداد في زاوية التصريف بحيث يمنع وصول السائل إليها

فإنه يطلق عليها اسم زرق تضييق الزاوية ومن الممكن أن تحدث هذه الحالة إما بشكل تدريجي أو بشكل مفاجئ

أما في حالة الإصابة بالمياه الزرقاء ولكن مع بقاء زاوية التصريف مفتوحة فيطلق عليها اسم زرق مفتوح الزاوية وهو أكثر الأنواع شيوعاً

والذي يحدث نتيجة ارتفاع الضغط داخل العين بشكل تدريجي وذلك نتيجة انسداد شبكة الصلبة بشكل جزئي

أعراض المياه الزرقاء في العين

قبل إصابة المريض بضعف في البصر يلاحظ أن معظم حالات الإصابة بالمياه الزرقاء لا تترافق مع ظهور أي أعراض ولكن توجد بعض الأعراض المحتملة التي تظهر علي الشخص المصاب بالمياه الزرقاء ومنها:

  • في حالة زرق انسداد الزاوية
  1. الإصابة بالتقيؤ والغثيان
  2. المعاناة من احمرار العين
  3. الشعور بألم في العين
  4. رؤية هالات حول الضوء
  5. الإصابة بالصداع الشديد
  6. المعاناة من زغللة العين
  • في حالة زرق مفتوح الزاوية
  1. حدوث الرؤية النفقية في المراحل المتقدمة من المرض
  2. رؤية بقع عمياء في مجال الرؤية المحيطية أو المركزية

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالمياه الزرقاء في العين

يصيب مرض المياه الزرقاء الجميع بدون استثناء ولكن توجد مجموعة مختلفة من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بهذا المرض ومنها:

  1. الإصابة بمرض السكري
  2. نقص سمُك القرنية وصلابتها
  3. استخدام الأدوية الأستيرويدية سواء عن طريق وضعها في العين أو تناولها بالفم أو أخذها عن طريق حقن
  4. وجود تاريخ مرضي لإصابات العين
  5. الانحدار من أصل عرقي أسود
  6. التقدم في العمر
  7. وجود تاريخ مرضي للإصابة بارتفاع الضغط داخل العين
  8. المعاناة من قصر النظر الذي يتمثل في عدم القدرة علي رؤية الأشياء بوضوح
  9. الإصابة بطول النظر حتي يتمكن المصاب بطول النظر من رؤية الأجسام البعيجة بشكل أوضح مقارنة برؤيته للأجسام القريبة
اقراء عن:  اللوكيميا مرض يصيب خلايا الدم البيضاء

تشخيص المياه الزرقاء في العين

هناك الكثير من الإجراءات الطبية التي يقوم بها الطبيب وذلك بهدف تشخيص مرض الإصابة بمرض المياه الزرقاء في العين ومن هذه الاختبارات ما يلي:-

  • أخذ التاريخ المرضي التفصيلي للمريض

وذلك للتأكد من وجود تاريخ عائلي أو شخصي للإصابة بمرض المياه الزرقاء في العين ومعرفة الأمراض الأخري التي يعانيها المصاب وماهية الأعراض التي تظهر عليه

  • اختبار مقياس الثخن للقرنية

حيث يمكن من خلال هذا الفحص تحديد سماكة القرنية ومعرفة ما إذا كان سمكها أقل من المعدل الطبيعي أم لا

  • مُراقبة العصب البصري

ويتم ذلك بأخذ صور للعصب البصري باستمرار ومقارنة هذه الصور ببعضها وذلك بهدف ملاحظة التغيرات التي تظهر علي العصب البصري

  • اختبار مجال الرؤية

ويمكن من خلال هذا الاختبار التأكد من تأثير المياه الزرقاء في مجال الرؤية المحيطية أو المركزية للعين

  • قياس توتر العين

حيث يمكن في هذا الاختبار استخدام مقياس توتر العين بهدف قياس مقدار الضغط داخل العين

  • فحص القاع المُتوسع

وفي هذا الاختبار يمكن تحديد نوع الغلوكوما التي يعانيها الشخص

علاج المياه الزرقاء في العين

ويكون الهدف من العلاج هو خفض ضغط العين بحيث يتم تجنب تعريض العين للضرر ويوجد الكثير من الخيارات العلاجية المتاحة في حالة الإصابة بمرض المياه الزرقاء في العين ومنها:

  • العلاج بالليزر:حيث يتم استخدام حزمة ضوئية ذات طاقة عالية وتستهدف جزء من العين لوقف عملية تجمع السوائل داخلها
  • العلاج الجراحي:يتم اللجوء إلي العلاج الجراحي في حالة فشل الطرق الأخري في علاج المياه الزرقاء في العين وتوجد الكثير من الخيارات الجراحية المتاحة ومنها:-
  1. ترشيح سائل العين وهي الجراحة التي تتم فيها إزالة جزء من أنابيب التصريف في العين وذلك للسماح بتدفق السائل بسهولة أكبر
  2. بضع الصلبة العميق حيث تتم توسعة أنابيب التصريف في العين
  3. بضع الشبكة التربيقية حيث يتم في هذه العملية استخدام التيار الكهربي لإزالة جزء صغير من أنابيب تصريف العين
  • استخدام قطرات العين: ومن الأمثلة علي أنواع القطرات التي يمكن استخدامها لعلاج المياه الزرقاء في العين ما يأتي:
  1. مثبطات الأنهيدرازات الكربونية مثل (برينزولاميد – دورزولاميد ) وهذه الأدوية تساعد علي تقليل إنتاج السائل في العين
  2. حاصرات مستقبلات بيتا:وذلك مثل (تيمولول) فهو يساعد علي تقليل إنتاج السائل داخل العين
  3. منظرات البروستاغلاندين:وذلك مثل (تافلوبروست- بماتوبروست) وتساعد هذه الأدوية علي زيادة تدفق السائل من العين
  4. ناهضات ألفا:حيث تساهم هذه الأدوية في تقليل إنتاج السائل في العين وزيادة تصريفه ومن أمثلتها (بريمونيدين)
اقراء عن:  طريقة تنظيف القولون

نصائح لمرضي المياه الزرقاء

  • الزيارات المنتظمة للطبيب المعالج

حيث تساعد الزيارات المنتظمة لطبيب العيون علي السيطرة علي مرض المياه الزرقاء في العين وخاصة ان هذا المرض يتطور بشكل تدريجي ويكون غالباً بدون أعراض واضحة

لذلك من المهم الالتزام بتوصية الطبيب ويوصي الطبيب بالمراجعات الاسبوعية أو الشهرية أو بمعدل أقل وذلك يتم تحديده حسب الحالة

ولابد من أن يكون المريض والطبيب علي دراية تامة بتطورات المرض وبالتالي يسهل السيطرة علي المرض وعلاجه كما يجب إخبار الطبيب بالأثار الجانبية التي يتعرض لها المريض

  • تغيير نمط الحياة

حيث يتوجب علي المصاب تلقي العلاج مدي الحياة وإجراء الفحوصات المتكررة وذلك لتجنب احتمالية النقص التدريجي لمجال الرؤية ومن المهم بتزويده بالدعم المعنوي وتغيير نمط الحياة واتباع بعض النصائح ومنها:

  1. ابتاع نظام غذائي صحي وتناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية والفيتامينات وبالرغم من ذلك هذه الأطعمة لا تمنع من الإصابة بالجلوكوما ولكنها مهمة لصحة العين مثل(الزنك – النحاس – السيلينيوم – الفيتامينات المضادة للأكسدة)
  2. ممارسة بعض التمارين الرياضية بانتظام وذلك لأنها تقلل من ضغط العين في الإصابة بمرض الزرق المفتوح
  3. الحد من شرب السوائل التي تحتوي علي الكافيين وذلك لأن الكافيين يزيد من الضغط داخل العين
  4. الحرص علي شرب كميات معتدلة من السوائل خلال اليوم وذلك لتجنب ارتفاع ضغط العين المؤقت
  5. رفع الرأس علي الوسائد أثناء النوم فقد يساعد ذلك علي تقليل ضغط العين خلال النوم
  6. الحرص علي تنظيف العينين وتجنب استخدام المواد التي تسبب تهيجهما وخاصة مستحضرات التجميل التي تسبب تحسس للعينين
  7. الإقلاع عن التدخين
  8. الحفاظ علي وزن صحي
  9. تجنب فرك العينين علي الرغم من أن بعض أدوية الجلوكوما التي قد تسبب الشعور بالحكة في العينين
  10. الاعتناء بصحة الجسم العامة بالإضافة إلي العينين
اقراء عن:  قطرة تنظيف العين

متي تلجأ إلي زيارة الطبيب

  1. الشعور بألم شديد أو عميق في العين
  2. استمرار الشعور بألم في العين أو استمرار تهيجهما وذلك بعد مرور 30 دقيقة من إزالة الجسم
  3. دخول زجاج أو مواد كميائية في العين
  4. وجود أسئلة أو مخاوف لدي الشخص تتعلق بدخول مادة أو جسم غريب في العين

يمكنك أيضاً مشاهدة:قطرة تنظيف الأذن

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!